خاص- القرطاس نيوز
لم يتبقِ الا عدة ايام على اجراء الانتخابات النيابية العراقية المقررة في العاشر من شهر تشرين الاول المقبل وسط توقعات بمشاركة كبيرة بعد بيان المرجعية الدينية العليا يوم امس الذي حث على المشاركة.
وتشير التوقعات الاولية الى ان المشاركة في الانتخابات ستكون بحسب المناطق ونفوذ الكتل السياسية التي عملت خلال الفترة الماضية على جذب الناخبين والحصول على اكبر عدد من المقاعد.
وبحسب خارطة التوقعات، فان"الكتلة الصدرية ستحصل على المرتبة الاولى في عدد المقاعد، يليها تحالف تقدم برئاسة رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، مع حلول قوى الدولة والفتح وائتلاف دولة القانون وعزم على المراتب الاخرى". 
وستحصل الكتلة الصدرية على المرتبة الاولى في مناطق الصدر والشعلة ومناطق شرق بغداد، خاصة في ظل توجيهات اللجنة المركزية للتيار الصدري بتقسيم المناطق بحسب المرشحين، اما تقدم فانه سيحصل على اغلبية مقاعد مناطق اطراف بغداد والاعظمية والمنصور.
وفي مناطق وسط بغداد ومقتربات الكرادة، فان"التوقعات تشير الى حصول تحالفات مثل الفتح ودولة القانون وقوى الدولة الوطنية على اغلب المقاعد وهذه التحالفات سيكون لها ايضا مقاعد في مناطق جنوب شرقي بغداد".
وتبقى التوقعات رهن اشارة المشاركة في الانتخابات، خاصة وان المرجيعية الدينية العليا اصدرت يوم امس بيانا حثت فيه على المشاركة الواسعة في الانتخابات.
وعن هذا الموضوع يقول المحلل السياسي زياد العرار، ان"القوى الدينية ستصدر ايضا بيانات للحث على المشاركة".
ويضيف، ان"بيان المرجعية سيكون لها اثر في المشاركة بالتصويت بالانتخابات"، مبينا ان"الانتخابات السابقة شابها الكثير من شبهات التزوير".